الطب في قيرغيزستان

book a hotel

Jump to Section:

يعد التعليم عنصر أساسي في تنمية أي دولة، ويقاس تطور الدول وتقدمها الآن في عصرنا؛ بمدى تطور المنظومة التعليمية في الدولة، الركيزة الأساسية  للإمكانات الفكرية والروحية للمجتمع تساهم في بناء دولة قوية وتشكيل مجتمع مدني متقدم. 

حالياً، وفي سياق العولمة ، يمكن الحديث عن قدوم عصر جديد من التنافس بين الدول، وهو ما يمكن أن نطلق عليه عصر التنافس المعرفي، ويدخل في ذلك جميع العلوم دون استثناء، حيث يأتي دور التعليم في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والطبية. 

تثبت التجربة العالمية أن التعليم والعلوم هما وسيلة عالمية للتغلب على التخلف، ليس فقط على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، ولكن أيضاً على المستوى السياسي ، والتنمية الفكرية المبتكرة للدول آخذة في الازدياد ،في ظل التطور السريع للثورة الرقمية.

تطور منظومة التعليم في جمهورية قيرغيزستان:

كغيرها من الدول التي تسعى لمجارات الدول المتقدمة في المنظومة التعليمية ؛ تسعى جمهورية قيرغيزستان إلى تطوير العملية التعليمية والاهتمام بها على المستوى الوطني للدولة بشكل خاص ، حيث تعد قضايا التعليم إحدى القضايا ذات الأولوية في السياسة الاجتماعية للدولة. 

وهذا ماتم إقراره في الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة لجمهورية قيرغيزستان للفترة 2013-2017،حيث تم تسمية القضايا الموجودة في مجال التعليم باعتبارها واحدة من المهام الهامة في المجال الاجتماعي. 

نصت هذه الوثيقة الإستراتيجية على أن (نظام التعليم يجب أن يضمن القدرة التنافسية والازدهار الاقتصادي للبلاد  فضلا عن المساعدة في زيادة قيمة ونوعية رأس المال البشري)

للحفاظ على الاستمرارية في عملية التطوير، تم تعيين القسم الأول من استراتيجية التنمية الوطنية لجمهورية قيرغيزستان للفترة 2018 – 2040 كوثيقة أساسية تحدد سياسة الدولة التنموية في جميع المجالات ، حيث تم تسمية التعليم كأولوية رئيسية للتنمية الإستراتيجية.

يحدد القسم الثاني من هذه الوثيقة المبادئ التوجيهية للتنمية الاجتماعية حتى عام 2040، ويحدد تنفيذ سياسة التعليم الحديثة التي تهدف إلى تحقيق نتائج جديدة وجودة التعليم في جمهورية قيرغيزستان .

أولت دولة قيرغيزستان أهمية كبيرة في مجال التعليم الطبي في المؤسسات الطبية.

تطوير التعليم العالي في المجال الطبي في جمهورية قيرغيزستان :

اتخذت الدولة عدة تدابير ملزمة وصارمة للمؤسسات التعليمية الطبية الموجودة في قيرغيزستان لإجراء الإصلاح على منظمة التعليم الطبية للمرحلة الجامعية ومراحل التخصصات ؛ وذلك لمواكبة التعليم الطبي الحديث ومعادلة الشهادات الصادرة من المؤسسات التعليمية في قيرغيزستان بالشهادات العالمية الصادرة من كبرى الجامعات العالمية .

  1. مراجعة وتعديل معايير الدولة للتخصصات اللازمة في ظروف الإصلاح للرعاية الصحية وتكييفها مع المتطلبات الدولية.
  2. تحسين المناهج الجامعية، وإنشاء دورات تعليمية شاملة مع توفير برامج التدريب الطبي الأساسية ، والاستمرارية والاتساق في الحصول على المعرفة الأساسية في المجالات الفردية للطب والمجالات الطبية الحيوية.
  3. إدخال التقنيات الجديدة في العملية التعليمية والتربوية ،والاستخدام الواسع لأجهزة الحاسب والأجهزة الآلية والالكترونية التي تساعد في تعلم العلم الحديث . 
  4. إدراج عدد من التخصصات الجديدة في البرنامج التعليمي ، مثل: علم المناعة السريرية، وعلم وظائف الأعضاء السريري،علم النفس الطبي والعلاج النفسي، غير التقليدي والطب البديل، البيئة الطبية وغيرها من العلوم ذات الصلة. 
  5. إنشاء وإدخال تكنولوجيا المعلومات (استخدام أجهزة الكمبيوتر، إنشاء قاعدة بيانات معلوماتية تعليمية في العملية التعليمية والتربوية واستخدام البرامج عبر الإنترنت، وما إلى ذلك).
  6. التوسع في نظام التعليم العالي: سنة واحدة، التخصص لمدة عامين في التخصصات غير السريرية 
  7. الإقامة العامة في التخصصات السريرية، مع استكمال فترات التدريب في بعضها تخصصات تصل إلى 3-4 سنوات؛ الدورات العامة والموضوعية تحسينات في التخصص؛ الإقامة للممارسين ؛الأطباء، الخ.
  8.  تحديد المواقع السريرية لتدريب الكوادر الطبية وإعادة تنظيم عملهم
  9.  إعادة تدريب أعضاء هيئة التدريس .
  10.  توحيد برامج التدريب في مؤسسات التعليم العالي

الإجراءات المتبعة لتطوير دراسة الطب في جمهورية قيرغيزستان:

والذي يتضمن تدريب المتخصصين في الدراسات العليا  لتحقيق الأهداف المرسومة : 

  • الاستعانة بآراء الخبراء والموظفين المسؤولين،تحديد وتحديد استراتيجية تطوير الرعاية الصحية والوبائية والبيانات الديموغرافية والمعرفة والخبرة الدولية المتراكمة، ومن الضروري تحديد الاحتياجات الفورية والمستقبلية لقيرغيزستان ؛ لتدريب الكوادر الطبية في جميع التخصصات .
  •  الأخذ بعين الاعتبار التجارب الدولية والمحلية والخاصة مع تطوير تسميات جديدة للتخصصات الطبية، مثل :طبيب عام، طبيب الأسرة؛ مدير الرعاية الصحية,ممرضة مسجلة، الخ
  • مراجعة مجموعة التخصصات الطبية المتوفرة وتقديم مقترحات إلى الحكومة بشأن التغييرات المناسبة والإضافات.
  • مراجعة خطط قبول وتخريج الكوادر الطبية.
  • تحديث البرامج والعملية التدريبية مع مراعاة العالمية في مناهج الطب والعلوم الطبية الحيوية والتربية.
  • فتح مركز لجميع البرامج الطبية العالمية،والتدريب في تخصص “الطب العام” للاختبار
  • نموذج جديد في الأساس للتعليم الطبي، وذلك باستخدام الخبرة المحلية والأجنبية ، إجراء تحليل النظام وإجراء بحوث منهجية على هذا النموذج لغرض التعميم والتنفيذ مع وجود خبرة في الكليات والجامعات الأخرى في الدولة التي تقوم بتدريب الأطباء.
  • إنشاء مجمع طبي و علمي وتعليمي موحد خاص بالقاعدة السريرية.
  • إنشاء مراكز الطب التالية:
  1. طب الأسرة
  2. التمريض
  3. الصحة العامة
  4. التدريب بعد التخرج
  5. طب الأسنان

المجالات ذات الأولوية لتحديث المواد والتقنية :

يجب التطوير في عدة قواعد ومجالات تخص الدراسة الطبية ، مثلاً: 

فيما يخص مجال تنظيم العملية التعليمية والعلاجية والممارسة العملية:

  •     إنشاء عيادة خارجية ومركز تعليمي وعلاجي لتدريب الأطباء في مجال “طب الأسرة”.
  •     إنشاء مركز تعليمي طبي  وعلمي لتدريب الأطباء

في مجال التدريب المهني:

  •    التنظيم (الإنشاء) أو النقل إلى الاختصاصات  في كليات الطب بالمستشفيات الطبية لتدريب الأطباء العاملين في المجالات المتخصصة في الطب السريري . 
  •    تنظيم (إنشاء) مستشفى التمريض للتدريب في تخصص “ممرضة مع التعليم العالي”

في مجال تعليم النظري:

  •     إنشاء وحدات علاجية وتشخيصية ذاتية  الدعم عمل أعضاء هيئة التدريس في الجامعات والتدريب المتزامن للمقيمين. 
  •     إنشاء وحدات تعليمية وتدريبية للمتخرجين من أدوية تشخيصية وعلاجية، ومنتجات التغذية الطبية ،المضافات الغذائية والمنتجات البيولوجية.

في مجال تحسين العملية التعليمية وزيادتها على المستوى المنهجي للتعليم:

  •     تجهيز الأقسام بالوسائل البصرية التعليمية و توفر برامج المعلومات والأدوات الطبية والمعدات وفقا للمعايير المتقدمة.
  •     إنشاء دورات تعليمية للغات الأجنبية و مختبرات بالصوت والصورة ومختبرات المحاكاة (التدريب) لإجراء دورات تعليمية حول الدراسة النظرية .وتعليم تقنيات تقديم الإنعاش و الطوارئ والإسعافات الأولية . 
  •     تنظيم قاعدة بيانات المعلومات الحاسوبية والأنظمة المرجعية المستخدمة في التخصصات ، باستخدام البرامج التعليمية من خلال مقدمي خدمات الإنترنت .
  •     إنشاء قاعات دراسية لتدريس أساسيات علوم الحاسوب سواء للطلاب أوأعضاء هيئة التدريس والموظفين في الأقسام الإدارية في كليات الطب في الجامعات .
  •     حوسبة أقسام كليات الطب لضمان القيام بالأعمال البحثية في مجال الطب .
  •     حوسبة المكتبة الأكاديمية لغرض: التشغيل الآلي وعمل موظفي المكتبة ،وإنشاء قاعدة بيانات طبية من المؤلفات العلمية الأخرى المتوفرة في المكتبة

في مجال تدريب الطلاب قبل التخرج :

 للحفاظ على قابلية تحويل الدبلومات من جمهورية قيرغيزستان إلى أراضي رابطة الدول المستقلة من الضروري الحفاظ على فترات التدريب على مستوى التعليم الجامعي، فضلا عن هيكلة المناهج الدراسية والتخصصات الأساسية مثل : الطب العام – طب الأسنان – طب الأطفال – الصيدلة .  وفي الوقت نفسه ينبغي أن يكون هناك التدريب المتنوع لأطباء الأسرة والممارسين العامين والمتخصصين .

يجب أن تكون المبادئ الأساسية للتعليم الجامعي هي:

  •     إدخال المواد الأساسية الطبية للتعليم الأساسي في مرحلة البكالوريوس .
  •     معرفة لغة أجنبية (يفضل اللغة الإنجليزية لأنها لغة عالمية ) .
  •     القدرة على العمل مع التكنولوجيا الحديثة مثل علوم الكمبيوتر والمعرفة الطبية الجديدة .
  •     القدرة على تقديم المساعدة في حالات الطوارئ .

بشكل عام يجب مراعاة المبدأ – خريج جامعة طبية – يجب أن يكون شخصاً متعلماً ومثقفاً ويملك المعرفة الأساسية والتي تسمح له كفاءته بإتقان أي تخصص في مستوى التدريب بعد التخرج سواء في المجال النظري أو الطب العملي

في مجال تطوير الطلاب بعد مرحلة التخرج في مرحلة الدراسات والتخصصات:

يوفر التدريب بعد التخرج المهنية العملية التي تساعد الطبيب في عمله لاحقاً ، يتم تدريب الطلاب المختصين على العلوم النظرية التي تلقوها في مرحلة البكالوريوس ، يتضمن التدريب ؛ المعرفة العملية للتشخيص والوقاية والعلاج من الأمراض الشائعة . 

يتضمن تنفيذ البرنامج التدريبي للدراسات العليا ما يلي:

  1. تطوير ومراجعة معايير الدولة للعلوم الطبية العامة والتخصصات الطبية بشكل خاص وتكيفها مع التخصصات الدولية .
  2. إدخال التقنيات الجديدة في برامج التدريب للدراسات العليا في العملية التعليمية والتربوية، مع استخدام أوسع لأنظمة محطات العمل الآلية واختبارات الكمبيوتر.
  3. إدخال عدة تخصصات جديدة من التخصصات الإنسانية في برنامج الدراسات العليا التعليمية ؛ علوم الكمبيوتر، علم النفس الطبي والعلاج النفسي، اللغة الأجنبية، الفلسفة وأساسيات الصحة العامة وطب التأمين وتمويل الرعاية الصحية، والبيئة الطبية، وما إلى ذلك . 
  4. تدريس تقنيات المعلومات التعليمية باستخدام تكنولوجيا الكمبيوتر وإنشاء قاعدة بيانات معلوماتية تعتمد عليها البرامج التعليمية من خلال شبكة الإنترنت . 
  5. الاهتمام بشكل فردي لكل طالب متخصص في التدريب العملي وتحسين مسؤولية المعلمين الموجهين عن جودة الكفاءة والاحترافية لكل متخصص مدرَب .